بعد التماس “چيشاه – مسلك”، سمحت إسرائيل لسيدة من غزة بالخروج لمقابلة في السفارة الأمريكية

معبر إيرز. تصوير: “چيشاه-مسلك”

22 نيسان 2021. بعد معركة قانونية خاضتها منظمة “چيشاه – مسلك”، تمكنت صباح اليوم س.ص، (سيدة فلسطينية في الستينيات من العمر) من مغادرة قطاع غزة لإجراء مقابلة كانت مقررة لها في السفارة الأمريكية في القدس.

المقابلة في السفارة ضرورية لترتيب تأشيرة الهجرة لس.ص. إلى الولايات المتحدة، حيث تعيش ابنتها الوحيدة، وهي أم لابنتين صغيرتين، وتعاني من مشاكل صحية حرجة. قبل حوالي ستة أشهر، اكتشفت الابنة، وهي مواطنة أمريكية، أن عليها الخضوع لعملية جراحية لإزالة ورم من رأسها، وهي بحاجة إلى المساعدة والرعاية التي لا يمكن أن تقدمها لها إلا والدتها.

منذ كانون الأول الماضي، ترافق “چيشاه – مسلك” طلبات س.ص. المتكررة لمغادرة غزة لعدة ساعات حتى تتمكن من حضور المقابلات المقررة لها. رفض منسق أعمال الحكومة طلبها مرتين: في المرة الأولى بحجة أن لم تمرر لجنة الشؤون المدنية الفلسطينية (وهي هيئة تابعة للسلطة الفلسطينية ومسؤولة عن تمرير طلبات السكّان إلى الجهات الإسرائيلية) إليهم الطلب، وفي المرة الثانية بحجة أن الطلب “لا يفي بالمعايير”، أي الاستثناءات القليلة التي يمليها المنسق لمغادرة غزة في ظل “إغلاق الكورونا”.

القيود المشددة التي تفرضها إسرائيل على غزة بحجة مكافحة انتشار فيروس الكورونا مستمرة دون تغيير تقريبًا منذ آذار 2020، وتحد من قدرة الكثيرين في التحرك والتنقل، حتى في ظروف إنسانية صعبة. حتى الأشخاص المشمولين في قائمة “الاستثناءات” الضيقة لإغلاق الكورونا، واجهوا العنف البيروقراطي الناتج عن منظومة تقديم الطلبات للجهات الإسرائيلية.

توجهت س.ص. مرة أخرى في منتصف شباط للجنة الشؤون المدنية الفلسطينية وقدمت طلبًا جديدًا للخروج من القطاع. بالمقابل، قامت السفارة بتأجيل المقابلة لتاريخ 22.4، لكن الجهات الاسرائيلية لم تبحث توجهها إطلاقًا، حتى بعد توجه “چيشاه – مسلك” في شهر آذار. عدم البت في التوجهات من قبل الجهات الإسرائيلية هو “نهج” معروف لـ”چيشاه – مسلك” هدفه خلق حالة من عدم اليقين الشديد والبلبلة عند المتوجهّين. فعليًا، عدم البت في الطلب معناه رفض الطلب. في حالة س.ص، عدم الرد على التوجه هو انتهاك لحقها في التنقل، والحياة الأسرية والاستقلال الذاتي.

قدمنا في 11 نيسان التماسًا لمحكمة بئر السبع المركزية للحصول على رد، ذكرنا فيه أن منسق أعمال الحكومة أضاف إلى قائمة الاستثناءات من إغلاق كورونا إمكانية الخروج من غزة لإجراء مقابلات في السفارات الأجنبية. كما يحدث في الكثير من الأحيان، قام تقديم الالتماس بتسريع بت الجهات المسؤولة في الطلب. أبلغت إسرائيل المحكمة هذا الأسبوع بموافقتها على سفر س.ص. إلى السفارة، وطلبت بمحي الالتماس. وافق القاضي على طلبنا بإبقاء الالتماس معلقًا من أجل ضمان خروج س.ص. من غزة بالفعل.