فتح معبر رفح لأربعة أيام. لا يزال معبر إيرز مغلقًا تقريبًا أمام حركة الاشخاص. معبر كرم أبو سالم للبضائع يعمل كالمعتاد.

معبر رفح 2019. تصوير: أسماء خالدي

11 تشرين ثاني، 2020. فُتح معبر رفح بين غزّة ومصر الأسبوع الماضي لمدة أربعة أيام، منذ يوم الاثنين، 2 تشرين ثاني، امام حركة المسافرين في الاتجاهين. هذه المرة الثالثة فقط التي يُسمح بها بمغادرة القطاع عبر معبر رفح منذ آذار هذا العام، حيث أغلق المعبر حينها خوفًا من تفشّي وباء الكورونا. وهي المرة الخامسة التي يسمح بها بالدخول الى قطاع غزة عبر معبر رفح.

تسمح مصر بخروج حاملي جوازات سفر مصرية او أجنبية، المرضى المحوَّلين للعلاج الطبيّ، والحاصلين على تأشيرة دخول لدولة ثالثة. في الأيام الأربعة التي فُتح فيها المعبر غادر غزة 3171 شخصًا ودخلها 1337 شخصًا.

التنقل عبر معبر إيرز، بين غزة وإسرائيل، ضئيل. في تشرين أول، سُجلت 612 حالة خروج عبر ايرز، ما يشكل حوالي 4٪ من معدل المغادرين شهريًا في عام 2019. تقريبا كل المغادرين عبر ايرز، وهم قلائل، من المرضى ومرافقيهم الذين يحتاجون لتلقي للعلاجات المنقذة للحياة. يعمل معبر كرم أبو سالم للبضائع كالمعتاد.

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة نهاية شهر تشرين أول عن تغيير إجراءات الحجر الصحي الخاصة بالعائدين الى القطاع. منذ آذار، يخضع جميع من دخل القطاع الى حجر صحي في مراكز الحجر الحكومية. يُطلب من العائدين الآن إجراء فحص كورونا قبل 48 ساعة من الدخول الى القطاع أو عند الدخول مباشرة، يُفرض الحجر المنزلي على كل من أجرى الفحص مباشرة عند دخوله حتى تلقي نتائج الفحص. يتم نقل المرضى فقط إلى مراكز الحجر الرسمية.

خطة العودة إلى الروتين في قطاع غزة قريبة على طريقة إشارة المرور. في المناطق غير الحمراء، تتم العودة تدريجياً إلى المؤسسات التعليمية، حيث يوزع الطلاب على مجموعات صغيرة. وفقاࣰ لمنشورات وزارة الصحة في غزة، فقد مر أكثر من أسبوع على اكتشاف أكثر من 200 حالة كورونا جديدة بشكل يومي، وبلغت نسبة الفحوصات التي تبين أنها إيجابية حوالي 10٪ من مجموع الفحوصات. بلغ عدد المرضى النشطين في قطاع غزة يوم الاثنين من هذا الأسبوع 3052 مريضا. وقد تم اكتشاف 9,231 إصابة في غزة منذ بدء اجراء الفحوصات في شهر آذار.