جرافات إسرائيلية تلحق أضرار جسيمة بالمحاصيل في غزة

حقل زراعي تضرر جراء اقتحام البلدوزرات لقطاع غزة. تصوير: حسن شاهين

18 تشرين أول 2020 – اقتحمت جرافات ودبابات إسرائيلية، صباح الثلاثاء 13 تشرين اول، قطاع غزة، وتوغلت حوالي 300 متر من السياج الحدودي في منطقة خزاعة وعبسان الكبيرة بمحافظة خان يونس، مما ألحق أضرارًا جسيمة بالعديد من الحقول الزراعية ومنها البقدونس والكوسا والباذنجان. وفقا لمركز “الميزان” لحقوق الانسان (غزة)، منذ العام 2014 لم تسجل مثل هذه الاضرار الكبيرة للمحاصيل الزراعية جراء توغل الجرافات.

وتشير معطيات مركز الميزان إلى أنه منذ بداية العام الجاري وحتى آب، اجتاحت إسرائيل الأراضي الفلسطينية في المنطقة المجاورة للسياج 34 مرة. حسن شاهين، مهندس زراعي شهد على احداث التجريف، قال لمسلك انه رأى وزملاؤه الدبابات والجرافات تدخل المنطقة الفلسطينية، لكنه لم يتوقع الدمار الذي سيتبع ذلك. يملك شاهين ثماني دونمات من الباذنجان زرعها بالشراكة مع عمه يوسف، بمحاذاة طريق “جكر” الممتد على طول القطاع 300 متر من السياج. وبحسب قوله، فقد اختاروا الباذنجان بسبب التكلفة المنخفضة نسبيًا، ولأنه لا ينمو في الطول. وبالتالي، اعتقدوا أن إسرائيل لن تستطيع الادعاء بضرورة تسوية الحقل “بذرائع أمنية”. حدثنا شاهين أن عمه رفع يديه أمام الجرافات ممسكًا الباذنجان وطلب منهم التوقف، ولكن دون جدوى.

وبحسب مزارعي المنطقة، دمرت الجرافات حوالي 25 دونمًا من المحاصيل ودمرت شبكة الري المركزية وشبكة التنقيط الداخلية. كما تضرر حقل إسماعيل أبو طعيمة الذي يزع فيه السبانخ والبقدونس. “زرعت عشرة دونمات وحتى الان لم يتسن لي دفع ثمن البذور والمياه”. كان من المقرر أن يقطف ابو طعيمة البقدونس هذا الأسبوع. “في البداية لم أصدق ما كنت أراه. بدأت أصرخ كي يتوقفوا. شعرت وكأنني في كابوس. مع كل متر كانت تدخل فيه الجرافة إلى الأرض، كنت اشعر وكأنها تسحقني”.

وقد أضرّت إسرائيل سابقا بالحقول الزراعية القريبة من السياج الحدودي مرتين هذا العام، حيث رشت المبيدات من الجو في كانون ثاني ونيسان. يقول أبو طعيمة: “يبدو أن الجيش الإسرائيلي يريدنا أن نذوت انه لا يمكننا العيش والعمل في هذه المنطقة”. يزرع فايز سكر عشرة دونمات شرقي غزة، بعد ان تضررت محاصيله السابقة في نيسان جراء عمليات الرش التي نفذتها الطائرات الإسرائيلية. “إننا نواجه أزمة اقتصادية خانقة” يقول فايز بقلق.

يشكل الضرر المتكرر الذي تحدثه إسرائيل لمصدر رزق المزارعين، بالإضافة الى الأزمة الاقتصادية العالمية والخوف حول الامن الغذائي في أعقابها، أمر خطير للغاية ويجب أن يتوقف.  يقع على إسرائيل واجب حماية حقوق السكان الخاضعين لسيطرتها. الانتهاك المتعمد لهذه الحقوق غير قانوني وغير أخلاقي.