تحديث عن عمل المعابر: تنقل الأشخاص توقف بشكل شبه تام. نقل البضائع كالمعتاد. إزالة التقييدات ضرورية للمحافظة على صحة السكان، للأمن الغذائي وللحافظ على الاقتصاد وتثبيته.

معبر إيرز. تصوير: جمعية “چيشاه-مسلك”

26 آذار 2020. في ضوء انتشار فايروس الكورونا، خروج الأشخاص عبر معبر إيرز مقتصر على المرضى ومرافقيهم. كما يسمح بتقديم طلبات للحصول على تصاريح خروج للفلسطينيين من سكان الضفة الغربيّة والحالات الإنسانية الاستثنائية. ويسمح الدخول إلى غزة فقط لسكان القطاع. كما يسمح لمجموعة صغيرة من المواطنين الأجانب أصحاب خلفيات في مجال الصحة بالدخول بتنسيق خاص. منذ يوم الأحد 15.3، كل من يدخل إلى القطاع يخضع للحجر الصحي في مراكز رسميّة.

منذ 12 آذار، يسمح بالدخول من مصر عبر معبر رفح فقط لسكان القطاع. خروج الأشخاص توقف. ويتم توجيه الأشخاص الداخلين من مصر إلى مرافق عزل، المتواجدة بجانب المعبر وفي مدارس أعدت لهذا الغرض.

معبر كرم أبو سالم بين إسرائيل والقطاع يعمل كالمعتاد بالاتجاهين. جمعية “چيشاه – مسلك” نشرت الأسبوع الماضي تقريرًا عن المعبر، يشمل تفصيلا عن مبناه، طريقة تشغيله وإسقاطات سياسة التصاريح التي تفرضها إسرائيل بخصوص حركة البضائع.

بوابة صلاح الدين لدخول البضائع من مصر تعمل كالمعتاد، ثلاثة أيام بالأسبوع.

حتى صباح هذا اليوم، تم الإعلان عن تشخيص تسع إصابات بالكورونا. قرابة 1400 شخص يمكثون في مرافق عزل رسمية، وقرابة 2000 شخص بحجر بيتي. بموجب معطيات وزارة الصحة في غزة، يوجد في القطاع قرابة 60 جهاز تنفس صناعي، غالبتها مستخدمة لحالات غير متعلقة بالكورونا.

في هذه الأيام، حتى أكثر من الأوقات العاديّة، السيطرة البالغة التي تحتفظ بها إسرائيل لنفسها على جوانب كثيرة وهامة من حياة سكان قطاع غزة تلزمها بالعمل من أجل سلامة حياتهم ولإتاحة أقصى حد ممكن من النشاط الاقتصاديّ.