تحديث عن عمل المعابر: بسبب التخوّف من انتشار الكورونا، تنقل الأشخاص عبر إيرز ورفح مقيّيد جدًا. معبر كرم أبو سالم للبضائع يعمل كالمعتاد

بوابة صالح الدين. تصوير: OCHA

18 آذار 2020. يقتصر تنقل الأشخاص عبر معبر إيرز بالأساس على المرضى ومرافقيهم. يوم أمس أعاقت السلطات في غزة خروج مرضى كانوا في طريقهم لتلقي العلاج غير المتوفر في القطاع، وذلك بهدف إجراء تقييم لمدى ضرورة خروجهم، بسبب التخوّف من دخول فايروس كورونا إلى القطاع. كما يسمح أيضًا بخروج الفلسطينيين مواطني إسرائيل، فلسطينيين من سكان الضفة الغربيّة، حالات إنسانية استثنائية ومواطنون أجانب. الدخول إلى غزة مسموح لسكان القطاع، والأجانب بتنسيق خاص. حتى الآن تم تسجيل إصابات بمرض الكورونا في إسرائيل والضفة الغربيّة، ولم تسجل أي إصابات في غزة. منذ يوم الأحد (15.3)، يتم إخضاع جميع القادمين الى قطاع غزة للحجر الصحي في مراكز رسميّة. بالأمس عاد إلى قطاع غزّة 42 شخص، جميعهم نقلوا للعزل في عيادة في خان يونس.

في 8 آذار شدّدت إسرائيل التقييدات على تنقل الأشخاص عبر معبر إيرز، وذلك لمناسبة عطلة عيد المساخر. وفي 10.3 تم تشديد تلك التقييدات أكثر بسبب التخوّف من انتشار فايروس الكورونا.

معبر رفح الواصل بين قطاع غزّة ومصر، يسمح فقط بالخروج للمرضى بحالة طوارئ ودخول الفلسطينيين سكان القطاع. يتم توجيه المسافرين العائدين من مصر إلى منشئات للعزل، التي تم تحضيرها بجانب المعبر وفي مباني مدارس خصصت للعزل في مناطق سكناهم.

وتقول مصادر في غزة إن مصر تدرس إغلاق المعبر بالكامل بدءا من يوم غد الخميس.

بوابة صلاح الدين للبضائع من مصر تعمل ايضًا كالمعتاد.

معبر كرم ابو سالم بين إسرائيل وقطاع غزة يعمل كالمعتاد، ويشهد حركة للبضائع في كلا الاتجاهين. وكانت جمعية “چيشاه – مسلك” قد أصدرت هذا الأسبوع تقريرًا مفصلاً عن المعبر، يشمل معلومات عن مبنى المعبر، طريقة عمله وسياسة التصاريح لنقل البضائع، التي تفرضها إسرائيل بشكل حصريّ.

تحديدا في هذه الأوقات، استمرار عمل معبر البضائع المركزيّ في قطاع غزة، والذي يربطها بالضفة الغربيّة وإسرائيل، هو أمر ضروري جدًا. المحافظة على صحة السكان متعلقة أيضًا بوجود نشاط اقتصاديّ فعال وتوفير المواد الأساسية. بسبب سيطرة إسرائيل على العديد من جوانب الحياة اليومية لسكان قطاع غزة، تقع عليها مسؤولية ضمان تلبية احتياجاتهم. كما يتوجب عليها أن تعتمد تفسيرًا واسعًا لمعايير إصدار التصاريح حتى عند تطبيق إجراءات شرعيّة للوقاية والمحافظة على سلامة الجمهور.