نسبة البطالة في غزّة في الربع الثاني من العام 2019: 46.7 بالمئة

نجار من قطاع غزة . تصوير: أسماء الخالدي

نجار من قطاع غزة . تصوير: أسماء الخالدي

3 أيلول، 2019. سجلت نسبة البطالة في قطاع غزة خلال الربع الثاني من عام 2019 ارتفاعًا بنسبة 0.4 بالمئة مقارنةً مع الربع السابق، وبلغت 46.7 بالمئة. منذ الربع الأوّل من العام 2019، طرأ تغيّر على طريقة الحسابات المتّبعة في الجهاز المركزيّ للإحصاء الفلسطينيّ، وذلك إثر توصيات المؤتمر الدوليّ لإحصائيّات العمل، وبالتعاون مع منظّمة العمل الدوليّة. أدى تطبيق هذه التوصيات إلى عدم احتساب الأشخاص الذيين يئسوا من البحث عن وظائف بسبب النقص الحاد في فرص العمل في قطاع غزّة، ما أدّى إلى هبوط صوريّ في نسبة البطالة.

في الربع الموازي من العام المنصرم كانت نسبة البطالة 53.7 بالمئة؛ وهي تعادل 43.1 بالمئة بموجب طريقة الحساب الجديدة. عمليًا، ومنذ ذلك الوقت، ارتفعت النسبة بما يقارب 3.5 بالمئة في قطاع غزّة.

في أوساط الشباب فوق سن 15، بلغت نسبة المشاركة في القوى العاملة في الربع الثاني من العام الجاري 40.5 بالمئة، وهي إضافة 1,400 مشاركًا ومشاركة.

وقد انخفض عدد النساء العاملات في غزّة من 42,000 في الربع الأوّل من 2019، إلى 36,200 في  الثاني، وهو انخفاض بنسبة 14 بالمئة. وبلغت نسبة النساء المشاركات في القوّى العاملة في الربع الثاني من العام الجاري 19.8 بالمئة، وهو انخفاض بنسبة 6 بالمئة عن العام 2018، حيث بلغت نسبة النساء العاملات في حينه 25.5 بالمئة من نساء القطاع.

لا تزال الفجوة في معدّلات البطالة بين الضفّة الغربيّة وقطاع غزّة بارزة وآخذة بالتوسّع: 46.7 بالمئة في غزّة مقارنةً بنسبة 15 بالمئة في الضفّة الغربيّة. إذ اتّسعت الفجوة بنسبة 1.4 بالمئة مقارنةً بالربع الأوّل من العام الجاري.

كما انخفضت نسبة العاملين في قطاع الزراعة والصيد بـ17 بالمئة مقارنةً بالربع السابق. يعني ذلك انخفاض عدد العمّال في المجال من 10,810 عاملاً في الربع الأوّل من العام، إلى 9,007 في الربع الثاني. نحو 37 بالمئة من العاملين في قطاع غزّة يعملون في القطاع العام، أي موظّفين لدى السلطة الفلسطينيّة أو حكومة القطاع. ويتقاضى هؤلاء منذ فترةٍ طويلة راتبًا جزئيًا فقط. معدّل الأجر اليوميّ للعامل في القطاع العام يبلغ 94.5 شيكل فقط. في القطاع الخاص يبلغ معدّل الأجرب اليوميّ 34 شيكل فقط.