المعابر مغلقة; دخول البحر ممنوع. “ﭼيشاه – مسلك” تؤكد أنه يجب الامتناع عن أي خطوة تعرّض المدنيين للخطر بشكل مقصود

شقة سكنيّة في غزة، بعد العملية العسكرية "الرصاص المصبوب". تصوير: كارل شمبري

شقة سكنيّة في غزة، بعد العملية العسكرية “الرصاص المصبوب”. تصوير: كارل شمبري

5 أيار، 2019.  تتابع جمعية “ﭼيشاه – مسلك” بقلق بالغ التصعيد الخطير. القصف المقصود أو العشوائي للسكان المدنيين هو جريمة حرب ويجب أن يتوقف حالاً، كذلك كل خطوة تعرّض المدنيين للخطر بشكل مقصود.

أوضاع المعابر: معبر ايرز مغلق، باستثناء خروج المرضى من قطاع غزة بسيارات الإسعاف. معبر كرم أبو سالم مغلق باستثناء دخول الوقود لمحطة توليد الطاقة في غزة. دخول الصيادين للبحر ممنوع إطلاقًا منذ أمس. معبر رفح مع مصر، يعمل كالمعتاد.

 يجب عدم استخدام المعابر كوسيلة للضغط على السكان المدنيين بأي حال. حتى في الظروف الأمنية الحالية، يجب المحافظة على توفير الاحتياجات الإنسانية، على الأقل. في النهاية، ليس هنالك حل عسكري يضمن الاستقرار على المدى البعيد.

طالما لم يتم اتخاذ اجراءات حقيقية وصادقة لتعزيز حقوق الإنسان لسكان قطاع غزة، سنبقى جميعنا نعاني من هذا الواقع المرير، الذي تحكمه دوامة الموت المتوقع سلفًا، ضائقة البنى التحتية واستثمار موارد طائلة في الهدم والخراب لا في البناء والعمران. يجب التذكر أن “اتفاقيات التهدئة” و”بوادر حسن النية” هي ليست بديلاً للحلول طويلة الأمد ولإنهاء الاحتلال، وهي فقط الأمور التي من شأنها أن تفضي إلى تغيير مستدام في القطاع وهدوء في المنطقة.