لم تقتصر المبيعات على المنتوجات الزراعية: بيعت هذا الأسبوع في الضفة الغربية الأخشاب والمنسوجات أيضًا

منذ السادس من تشرين الثاني: خرجت 27 شاحنة محملة بمنتجات من قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم في طريقها إلى الضفة الغربية. تصوير: إيمان محمد.

منذ السادس من تشرين الثاني: خرجت 27 شاحنة محملة بمنتجات من قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم في طريقها إلى الضفة الغربية. تصوير: إيمان محمد.

20 تشرين الثاني 2014. غادرت قطاع غزة شاحنتين من ألواح الخشب إلى الضفة الغربية. هذه هي المرة الأولى، منذ فرض الإغلاق عام 2007، التي تُسوّق فيها الأخشاب من القطاع في الضفة الغربية.

البضائع المشحونة هي ملك السيد هاشم العشي، تاجر فلسطيني كانت منتجاته تُسوَّق في السابق، ولعشرات السنين، في الضفة الغربية وإسرائيل. ويخطط العشي أن يقوم يوم السبت القريب بمضاعفة عدد العمال في مصنعه، استعدادًا لمتابعة التسويق في الضفة.

وخرجت من قطاع غزة، يوم الثلاثاء الموافق 18 تشرين الثاني، شاحنة مُحملة بالملابس لتُسوَّق في الضفة الغربية، ولأول مرة منذ فرض الإغلاق. يوم الأحد، 16 تشرين الثاني، خرجت من القطاع 8 شاحنات مُحملة بالفواكه والخضراوات لتُسوَّق في الضفة الغربية. في 10 تشرين الثاني خرجت شاحنة السمك الأولى.

في السادس من تشرين الثاني تم كسر سبع سنوات من حظر تسويق المنتجات الزراعية من القطاع في الضفة الغربية، وذلك بعد أن خرجت شاحنة من الخيار عبر معبر كرم أبو سالم إلى الضفة الغربية. قبل ذلك سُمح لسكان القطاع بيع منتجاتهم في خارج البلاد فقط، الأمر الذي لم يكن مُربحًا بسبب تكاليف النقل الباهظة وانعدام العلاقات التجارية.

منذ السادس من تشرين الثاني وحتى اليوم خرجت من القطاع عن طريق معبر كرم أبو سالم 27 شاحنة محملة بالمنتجات الغزية في طريقها إلى الضفة الغربيه، وعلى متنها الأسماك، الملابس، الأخشاب، الفواكه والخضروات.