تقرير

حركة البضائع/ 22 آذار, 2022

منذ انتهاء العدوان على غزة في أيار 2021، منعت إسرائيل واعاقت دخول الكثير من المعدات اللازمة لإصلاح وصيانة شبكات المياه والصرف الصحي في غزة، مما عرض عملها للخطر.

18 آذار, 2021

18 اذار 2021. يختتم العالم أوّل سنةٍ في ظل وباء الكورونا، واجهت خلالها النظم الاقتصادية والصحية الأقوى في العالم تحديات كبيرة. بسبب سنوات من الإغلاق والتقييدات الإسرائيليّة المستمرة على حركة البضائع والاشخاص، تواجه غزّة هذا الظرف الوبائيّ في ظل ضعف جهازها الطبيّ وتعثّر اقتصادها.

17 شباط, 2021

على ضوء قرار المحكمة الجنائية الدولية، بأنها تملك صلاحية البت بكل ما يتعلق بالادعاءات ضد إسرائيليين وفلسطينيين بشأن ما ارتكبوا منذ حزيران 2014 في الضفة الغربية وقطاع غزة، وأيضا في القدس الشرقية، ترى جمعية "چيشاة-مسلك" أنه من المناسب الإشارة الى ما يلي.

7 كانون الثاني, 2021

ضمن مسؤوليّة إسرائيل حماية صحّة وأمان جميع الخاضعين لسيطرتها، فإنها ملزمة بتوفير التطعيم ضد الكورونا في إسرائيل، الضفّة الغربيّة وقطاع غزّة. يتطلّب الأمر تعاونًا وطيدًا مع السلطات الفلسطينيّة والمجتمع الدولي ومؤسساته. إلا أن انخراط هذه الجهات لا يُعفي إسرائيل من مسؤوليّتها الجوهريّة اتجاه الفلسطينيين تحت الاحتلال. على إسرائيل أن تشارك بسد كافة تكاليف التطعيم وتوزيعه دون أي شروط.

السيطرة على قطاع غزة/ 9 كانون الأول, 2020

في اليوم العالميّ لحقوق الإنسان، تُقدّم "چيشاة -مسلك" تحليلًا جندريًا لنظام التصاريح الإسرائيليّ. تتلخّص منظومة التصاريح في وثيقة ذات صلاحيّة قانونيّة مُلزمة، يصيغها منسّق عمليّات الحكومة، ألا وهي "حالة التصاريح". المعايير الظاهرة في هذه الوثيقة، كما في عشرات النظم النابعة منها، تُملي الإمكانيّات الضيقة والقليلة التي يُسمح فيها للفلسطينيين وللفلسطينيّات بطلب تصاريح التنقّل من السلطات الإسرائيليّة.

15 تشرين الثاني, 2020

منذ بداية آذار 2020، شدّدت إسرائيل الإغلاق على قطاع غزّة، وقدّمت هذه الخطوة في إطار مكافحة تفشّي وباء الكورونا. منذ ذلك الحين، تقيّد إسرائيل الخروج من قطاع غزّة تقييدًا شاملًا، باستثناء تصاريح خروج المرضى ومرافقيهم في حالات طبيّة طارئة واستثناءات قليلة أخرى. نتيجة ذلك، تقلّصت الحركة في المعبر إلى ما يقارب 3 بالمئة مما كانت عليه بداية العام.

السيطرة على قطاع غزة/ 25 تشرين الأول, 2020

لطالما استُعرضت غزّة من الخارج، باعتبارها مجرّد منطقة صراع ذات حاجات إنسانيّة، وليس باعتبارها بيتًا لـمليوني إنسان، معظمهم من الشباب، يستحقّون العيش الكريم والآمن، حقوق الإنسان والتطوّر المستدام. مؤخرا، نظّمت جمعية "چيشاه – مسلك" منتدى السياسات الثاني بخصوص غزّة، واشترك فيه إسرائيليون وفلسطينيون، دبلوماسيون من 15 دولة وممثلون عن أكثر من 50 منظمة.