معبر كرم أبو سالم – ورقة معلومات جديدة

بسبب الخطوات التي تُتخذ للحد من تفشّي وباء “كورونا”، يدخل العالم عهدًا من الضبابيّة، وقد بدأ الاقتصاد يدفع أثمانًا باهظة. إن الخطوات الفوريّة المتّخذة في إسرائيل وفي الأراضي الفلسطينيّة، وبالأساس التقييدات على الحركة والتنقّل، تضاف إلى التقييدات الصارمة التي تفرضها إسرائيل على الفلسطينيين منذ عقود. تحت هذه الظروف بالذات، على إسرائيل أن تبذل جهودًا فعّالة لخلق ظروف تسمح بأعلى نشاطٍ اقتصاديّ ممكن في قطاع غزّة.

ورقة معلومات جديدة تنشرها جمعية “چيشاه – مسلك” ترصد وتحلّل نشاط معبر كرم أبو سالم، بوّابة البضائع الأساسيّة لقطاع غزة، والمعبر الوحيد مع إسرائيل، وهو بمثابة شريان الحياة الرئيسيّ لأكثر من مليونين من سكّان القطاع. تدخل عبر المعبر مئات الشاحنات إلى قطاع غزّة يوميًا، وفيها منتوجات أساسيّة، مواد خام للصناعة، معدّات طبيّة، منتجات غذائيّة، مواشي، فواكه ، وقود، مواد بناء وغيرها. أكثر من 80 بالمئة من قيمة البضائع التي تدخل إلى قطاع غزّة يوميًا، مصدرها من شركات ومزوّدين إسرائيليين. ويعتمد التجّار والمنتجون في قطاع غزّة على معبر كرم أبو سالم للتجارة، خاصةً مع أسواقهم الطبيعيّة، في الضفّة الغربيّة وإسرائيل، وفي سائر أنحاء العالم.

تعتمد ورقة المعلومات على عدة سنوات من متابعة النشاط في معبر كرم أبو سالم ودراسة محدثة حول الظروف في المعبر والرسوم التي يتم جبايتها فيه والتي ترتفع بسبب حصرية المعبر بالربط بين غزّة والضفّة وإسرائيل، والصعوبات التي تنبع من موقعه الإشكاليّ جغرافيًا، الواقع في نقطة التماس الأكثر جنوبًا بين غزّة وإسرائيل، والبعيدة عن تجمّعات الصناعة والتجارة.

ما يحتاجه اقتصاد غزّة من أجل تحقيق إمكاناته هو إزالة كافّة التقييدات الشاملة المفروضة على الحركة والتنقّل. والى أن يتم إلغاء الإغلاق المفروض على القطاع بشكل نهائي، تقترح هذه الورقة عدّة توصيات، منها:

  • فتح معابر تجارية إضافيّة شمال قطاع غزّة.
  • الغاء التقييدات على أنواع البضائع ومواعيد النقل.
  • ضمان العمل المتواصل لمعبر كرم أبو سالم، والامتناع عن إغلاقه كاجراء عقابيّ.
  • الحد من الرسوم والضرائب الخاصّة بكرم أبو سالم.
  • إنشاء خزّانات للوقود في منطقة معبر كرم أبو سالم.
  • بناء حجرات تبريد وتخزين في المعبر، للبضائع التي تتطلب الفحص مجددا.
  • السماح بنقل  الحاويات في المعبر.
سيطرة إسرائيل على المعبر، على بنيته التحتيّة، وعلى كل ما ينقل من خلاله – كم ومتى – في كلا الاتجاهين، تحمّلها مسؤوليّة. على إسرائيل أن تعمل لتطوير حياة لائقة بقطاع غزّة، واحترام حق السكّان بالحياة الكريمة وكسب لقمة العيش.

لقراءة ورقة المعلومات حول معبر أبو سالم، اضغطوا هنا.
لقراءة الورقة بصيغة PDF, اضغطوا هنا.

     

المزيد في إصدارات ومعلومات

إصدارات
رسومات بيانية
بطاقة معلومات غزة