تغييرات في الأنظمة التي تحددها إسرائيل بخصوص تنقّل الفلسطينيين

معبر إيرز, 2019. تصوير: أسماء الخالدي

معبر إيرز, 2019. تصوير: أسماء الخالدي

السيطرة الإسرائيليّة على إمكانيات تنقل الفلسطينيّين، يتم تطبيقها بواسطة تشريعات عسكريّة في الضفّة الغربيّة وتشريعات مدنيّة في قطاع غزّة. استنادًا إلى هذه التشريعات، تمت صياغة أنظمة تستخدمها السلطات الإسرائيليّة لتقييد تنقل الأشخاص ونقل البضائع داخل المنطقة الفلسطينيّة. كل تنقل لشخص أو سلعة مشروط بتوجّه مسبق للسلطات الإسرائيليّة والحصول على تصريح منها. بواسطة هذه الأنظمة، تسيطر إسرائيل على حريّة حركة وتنقل الفلسطينيين، وتمس بحقوقهم في الحياة العائليّة والصحّة والعبادة وغيرها.

تؤثر تلك الأنظمة بشكل بالغ على حياة الفلسطينيين في الضفّة الغربيّة وقطاع غزّة. في إطار هذه الأنظمة يتم تحديد المعايير بشأن مجالات كثيرة من ضمنها زيارة قريب عائليّ مريض، أو الخروج للمشاركة في عرسٍ أو جنازة أحد أفراد العائلة؛ الخروج للتعليم الأكاديميّ، الاشتراك في دورة تدريب مهنيّ، أو الحصول على تصريح عمل؛ استيراد وتصدير المنتجات الحيويّة والبضائع، وغيرها. عدد الأنظمة هائل، بما ينسجم مع مدى السيطرة الإسرائيليّة على نشاطات وحياة الفلسطينيين في الضفّة الغربيّة وقطاع غزّة.

في اعقاب  التماسات قدمتها جمعية “ﭼيشاه – مسلك” استنادًا إلى قانون حرية المعلومات، بدأ منسق اعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق الفلسطينيّة بنشر الإجراءات في موقعه الالكتروني. من الجدير بالذكر أيضًا ان إسرائيل تسيطر على مجالات عديدة دون إجراءات منظمة. المعايير التي تحددها إسرائيل لحركة وتنقل الفلسطينيين إلى غزّة ومنها، عن طريق معبر إيريز، صارمة جدًا. كل تغيير في هذه المعايير يؤثّر مباشرةً على حياة الكثيرين. كل المعايير التي تحددها إسرائيل لتنقل الفلسطينيين بين غزّة والضفّة الغربيّة وإسرائيل والعالم، تظهر في مستند تسمّيه “حالة التصاريح”، ويجري بين الحين والآخر تحديث هذا المستند من قبل منسّق أعمال الحكومة الإسرائيليّة في المناطق الفلسطينيّة. احيانا لا يتم تحديث الإجراءات المنشورة في الموقع، وبالتالي، تؤدي هذه الإجراءات غير المحدّثة إلى تضليل الجمهور.

في 6 أيّار 2019، أجرت إسرائيل تغيرات جذرية على مستند “حالة التصاريح”. تجدون في ما يلي جزءًا من التغييرات التي تم إدخالها، وهي تعكس تحوّلات معيّنة في سياسة إسرائيل تجاه قطاع غزّة منذ بداية العام 2019. التغييرات المذكورة في هذه القائمة نُشرت في مستند “حالة التصاريح”، إنما لا يعني ذلك بالضرورة أنّها طُبّقت بالفعل.

لقراة ورقة المعلومات