يجب أن نتحدث عن غزة، وبشكل مختلف

ستجري الانتخابات الإسرائيلية بعد ثلاثة أسابيع. ومع ان سكان قطاع غزّة لا يشاركون في اللعبة السياسيّة الإسرائيليّة، لكن حياتهم تتأثر بها جدًا. اسرائيل لا زالت تسيطر على جوانب كثير من الحياة المدنية في القطاع، من ضمنها: الحياة العائلية، إمكانيات الدراسة، فرص التطور المهني وجودة العلاج الطبيّ. كما أنها تقرر أي البضائع يمكن أن تدخل إلى القطاع أو تخرج منه، ومتى. بالإضافة الى  سيطرتها على المجال البحري والجوي التابعان له.

هذه السيطرة تفرض على إسرائيل أن تتحمل المسؤولية عن مليوني إنسان يعيشون في غزة. بالرغم من ذلك، وبالرغم من أن لنشاطاتها تأثير بالغ على الهدوء والتوازن في المنطقة، تكاد المعركة الانتخابية في إسرائيل تخلو من أي تطرق جديّ لهذه القضايا. هذه فرصة لمطالبة من يسعون لنيل ثقة الجمهور في إسرائيل بالاعتراف بالمسؤولية تجاه القطاع، وبما يترتب عليها. يجب أن نتحدث عن غزة، وبشكل مختلف.

 

. لمشاهدة الفيديو اضغطوا هنا