منظّمات حقوقيّة تطالب إسرائيل بنشر خطّتها لمنع انتشار “كورونا” في غزّة، وتلبية الحاجات الطبيّة لأهالي القطاع

يوم الإثنين 20 نيسان 2020. تكشف الأزمة العالميّة إثر تفشّي وباء “كورونا” ضعف أجهزة الصحّة في جميع دول العالم، حتّى تلك التي تعمل بشكل جيد في الأيام العاديّة. وأوضاع جهاز الصحّة في قطاع غزّة كانت غير كافية أصلًا.

تفرض إسرائيل قيودًا على الحركة والتنقل منذ سنوات، وتضر بجهاز الصحّة (بالإنجليزية)، بالاقتصاد، وبالبنى التحتيّة لقطاع غزّة. المعدّات الطبيّة وقطع غيار الأجهزة الطبيّة تُصنّف ضمن المواد التي تعرّفها إسرائيل “مزدوجة الاستخدام” وتفرض تقييدات صارمة على دخولها إلى القطاع. تقييدات على تنقل الأشخاص تمنع حركة الأخصائيين والطواقم الطبيّة من وإلى غزّة للاستكمالات والتدريبات.

منظّمات حقوق الإنسان – “چيشاه -مسلك”، عدالة، ومركز الميزان (غزة) – توجهت برسالةٍ عاجلةٍ (بالإنجليزية) إلى وزير الأمن، منسّق أعمال الحكومة الإسرائيليّة في الأراضي الفلسطينية والمستشار القضائيّ للحكومة، وطالبت من خلالها بنشر خطّة إسرائيل لمواجهة تفشّي فيروس كورونا في القطاع فورًا. طالبت المنظّمات إسرائيل بإلغاء كافّة التقييدات التي تفرضها على حركة الطواقم الطبيّة والمعدّات الطبيّة وقطع غيار الأجهزة من وإلى غزّة، وأن تتيح عبور المواطنين ممن يحتاجون علاجًا طبيًّا جرّاء إصابتهم بكورونا، وأن تزوّد جهاز الصحّة في غزّة بوسائل الوقاية، الأدوية، والمعدّات الطبيّة اللازمة لمواجهة الوباء.

وجاء في الرسالة (بالإنجليزية)، والتي وقّعتاها باسم المنظّمات المحاميّة أُسنات كوهن-ليبشيتس والمحاميّة منى حدّاد من ” چيشاه -مسلك”، أن سيطرة إسرائيل الواضحة على قطاع غزّة تفرض عليها التزامات بموجب القانون الدولي والقانون الإسرائيليّ، وتحمّلها مسؤوليّة الحفاظ على صحّة وسلامة 2 مليون فلسطينيّ في قطاع غزّة. وتذكّر الرسالة بتجاهل إسرائيل لتوصيات لجنة الأمم المتّحدة للحقوق الاقتصاديّة والاجتماعيّة والثقافيّة، والتي نُشرت في تشرين ثاني 2019 (بالإنجليزية). وقد طالبت هذه التوصيات إسرائيل “بتمكين وصول السكّان الفلسطينيين في المناطق المحتلّة، ولا سيما قطاع غزّة، إلى المنشآت الطبيّة، البضائع، الخدمات، ومن ضمنها الخدمات الطبيّة الطارئة دون قيود، وتمكين حركة أصحاب المهن الطبيّة من وإلى قطاع غزّة.” وتضيف الرسالة أن “تتضاعف أهميّة هذه التوصيات في مثل هذه الفترة.”

كما انضمت المنظّمات الثلاث إلى عريضةٍ مشتركةٍ (بالإنجليزية) لـ 19 منظّمة صحّة وحقوق إنسان إسرائيليّة، فلسطينيّة ودوليّة، التي بادرت إليها جمعية أطباء لحقوق الإنسان – إسرائيل، ونُشرت بالتزامن. وطالبت المنظّمات إسرائيل برفع الاغلاق عن غزّة، والالتزام بواجباتها الأخلاقيّة والقانونيّة تجاه من يعيشون تحت سيطرتها، واتخاذ خطوات من أجل توفير كل ما يلزم جهاز الصحّة الفلسطينيّ في الضفّة وقطاع غزّة، ولإنقاذ حياة الناس.

     

المزيد في بيانات للصحافة