يعيش في قطاع غزة حوالي 1,000 فلسطيني مسيحي. يخصص لهم المنسق عددًا محدودًا واعتباطيًا من “تصاريح العيد” مرتين كل عام (عيد الفصح وعيد الميلاد). من المفترض أن تسمح هذه التصريحات للمسيحيين في الضفة الغربية وقطاع غزة بالاحتفال مع عائلاتهم وزيارة الأماكن المقدسة في بيت لحم والناصرة والقدس وأماكن أخرى. يصادف أيضًا أن المنسق لا يخصص مثل هذه التصاريح على الإطلاق، أو أنه يخصص التصاريح لبعض أفراد الأسرة فقط وليس لجميعهم، أو أنه يضع تقييدات عمرية تمنع معظم المسيحيين في غزة من التقدم بطلبات للحصول على تصريح. نذكر أن إسرائيل تفرض حظرا شاملا على خروج المسلمين من غزة إلى المسجد الأقصى.

في آذار 2020 فرضت إسرائيل إغلاق كورونا على معبر إيرز، وهو تشديد الإغلاق “العادي” المفروض على غزة منذ العام 2007. لم تخصص إسرائيل أي تصاريح للمسيحيين في أعياد الفصح والميلاد منذ فرض إغلاق كورونا.

تتوجه “چيشاه – مسلك” إلى منسق عمليات الحكومة الاسرائيلية سنويًا مطالبة إياه بنشر قراراته المتعلقة بإصدار تصاريح عيد الفصح وعيد الميلاد في وقت مبكر. أرسلنا على ضوء الأعياد المقبلة علينا رسالة للمنسق طالبناه فيها بإبلاغ الجمهور بقراره بشأن تصاريح الأعياد للمسيحيين، “للخروج من قطاع غزة للاحتفال بالأعياد في الأماكن المقدسة ولقاء الأقرباء من الضفة الغربية أهمية خاصة هذا العام”، كتبت المحامية موريا فريدمان-شارير في توجه “چيشاه – مسلك” للمنسق، “وهذا بعد منع هذه الزيارات بشكل اعتباطي لفترة طويلة، حتى في الحالات الإنسانية الصارخة مثل المرض، أو الأعراس، أو حتى عند وفاة أحد أفراد الأسرة”.

بعد عدة أيام من إرسال التوجه، أعلن منسق عمليات الحكومة الإسرائيلية، عن تخصيص 500 تصريح للفلسطينيين المسيحين سكان قطاع غزة من أجل زيارة عائلاتهم في الضفة الغربية والقدس خلال فترة عيد الميلاد المجيد، بالإضافة إلى تخصيص 200 تصريح للسفر لخارج البلاد عن طريق معبر أللنبي. وفقًا لمصادرنا في غزة، بدأ تقديم طلبات المسيحيين من سكان القطاع. تم تقديم حوالي 900 طلب حتى الآن. عدد الطلبات التي تقدم بها أكبر من العدد العشوائي الذي خصصته اسرائيل لسكان القطاع .بعد اعلان المنسق، طلبنا مرة أخرى زيادة حصة التصاريح حتى يتمكن جميع افراد العائلات المسيحية من الاحتفال بالعيد معًا.

نحن في “چيشاه – مسلك” ملتزمون بمواصلة العمل من أجل حق الفلسطينيين في حرية التنقل، والذي يتضمن العديد من الحقوق الإضافية، بما في ذلك الحق في حرية العبادة.

 

الأيام الأخيرة لحملة الفنانين من أجل #الحق_في_التنقل – بقيت فرص أخيرة لشراء الأعمال

تريد جمعية مسلك أن تشكر جميع الداعمين الذين شاركوا في الحملة واشتروا أعمالا فنية ساهموا بها أكثر من مائة فنان وفنانة، إسرائيليين وفلسطينيين، لدعم حرية التنقل لسكان غزة.

كما نشكر زملائنا من “فاونتن” و “ثقافة التضامن” واستوديو التصميم “جلادا” الذين بادروا وأعدوا وأداروا الحملة الرائعة.

لشراء عمل فني: https://flygelada.com/collections/fountain