معبر كرم أبو سالم. تصوير: “چيشاه – مسلك”
معبر كرم أبو سالم. تصوير: “چيشاه – مسلك”

13 آب 2020. مسلك ومنظّمات حقوقيّة أخرى تطالب إسرائيل بإلغاء قرار وزير الأمن الإسرائيلي صباح اليوم بمنع دخول الوقود لقطاع غزة، بعد أن قلصت إسرائيل عمل معبر كرم أبو سالم للبضائع يوم الثلاثاء وقلصت أمس مساحة الصيد، هذه القرارات هي عقاب جماعي مستمر يهدف إلى الحاق الضرر بأكثر من مليونين من سكان القطاع.

ان الضرر المتعمد بالوضع الإنساني الصعب في قطاع غزة واقتصاده الهش اصلا بسبب الاغلاق الذي تفرضه إسرائيل منذ سنوات يأخذ منحى أكثر خطورة في ظل الأزمة العالمية للتصدي والحد من انتشار وباء كورونا.

من الممكن أن يؤدي إطلاق البالونات الحارقة الى تعرض التجمعات السكنية للخطر بشكل متعمد ويشكل انتهاكا للقانون الدولي، لكنه لا يبرر الحاق الأذى بالمدنيين لأفعال خارجة عن سيطرتهم. الرد الإسرائيلي غير منطقي، يتعارض مع القانون الدولي والإسرائيلي، ولا يخدم احتياجات أمنية إسرائيلية.

وقف التزويد المنتظم للمنتجات الأساسية هو عمل محظور بموجب القانون الدولي. ويعتبر انتهاكًا لواجب إسرائيل في ضمان سلامة وأمن سكان قطاع غزة وتوفير الإمكانيات لحياة يومية طبيعية.

المنظّمات الموقعة تطالب إسرائيل بالعدل الفوري عن الإجراءات العقابية غير القانونية والانتهاك المتعمد لحقوق الانسان لسكان قطاع غزة. تم التوقيع على هذه الرسالة من قبل المنظّمات التالية: بمكوم- مخططون من أجل حقوق التخطيط, بتسيلم- مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلّة, مسلك- مركز للدفاع عن حرية الحركة, جمعية حقوق المواطن, مركز الدفاع عن الفرد, ززيم- حراك شعبيّ, عدالة- المركز القانوني لحماية حقوق الأقلية العربية في إسرائيل, عير عميم, ييش دين- منظمة متطوعين لحقوق الإنسان و أطباء لحقوق الإنسان.