وحدة العناية المركزة للخدج والرضع في احدى مستشفيات غزة. تصوير: “چيشاه – مسلك”
وحدة العناية المركزة للخدج والرضع في احدى مستشفيات غزة. تصوير: “چيشاه – مسلك”

27 آب 2020. مددت السلطات في غزة منع التجول في جميع أنحاء القطاع إلى 72 ساعة، حتى يوم الأحد القادم. تم منع التنقل بين المناطق المختلفة داخل القطاع. حتى الان تم اكتشاف 26 حالة إصابة جديدة خارج مراكز الحجر الصحي وتم الاعلان عن وفاة شخصين في اليومين الأخيريين، بهذا ارتفع عدد الوفيات في القطاع نتيجة الإصابة بفيروس كورونا إلى ثلاثة. تم فتح المؤسسات الطبية والمرافق الضرورية فقط مثل المخابز ومراكز توزيع مياه الشرب. 2,269 من العائدين يقبعون في مراكز الحجر الصحي الحكومية، من بينهم هنالك 37 حالة إصابة نشطة بفيروس كورونا. معبر كرم أبو سالم عاد إلى العمل.

يوجد في قطاع غزة 26 مركز للحجر الصحي. في حال تفشي واسع للوباء سيتم تحويل بعضهم لمراكز علاج للمرضى. المدارس، المصانع، المكاتب الحكومية ودور العبادة مغلقة. أصدرت السلطات تعليمات للسكان بارتداء الكمامات في الأماكن العامة.

تستمر إسرائيل خلال هذه الفترة الصعبة بمنع دخول منتجات أساسية وعلى رأسها الوقود المخصص لمحطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع. توفر محطة توليد الكهرباء ثلث كمية الكهرباء المتوفرة لسكان القطاع، منذ يوم الثلاثاء 18 آب توقفت محطة التوليد عن العمل بسبب نقص الوقود. يهدد العجز في امداد الكهرباء عمل المستشفيات، منشآت الصرف الصحي وتحلية المياه ومراكز الحجر الصحي، بالإضافة إلى تعطيل الأجهزة الكهربائية داخل المنازل في الوقت الذي يطلب من السكان البقاء في بيوتهم. يحصل سكان غزة كحد أقصى على 6 ساعات غير متواصلة من الكهرباء يوميًا.

بالإضافة لقرارها بمنع دخول الوقود إلى قطاع غزة، منعت إسرائيل السكان من الدخول إلى البحر منذ 16 آب، هذا القرار يؤثر على مصدر اقتصادي وغذائي مهم وأساسي لسكان القطاع. منذ 11 آب تمنع إسرائيل دخول مواد البناء للقطاع.

على إسرائيل العدول عن إجراءات العقاب الجماعي، خطوة يجب اتخاذها حتى قبل اكتشاف حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا خارج مراكز الحجر الصحي، والسماح بإدخال فوري للوقود والمستلزمات الأساسية وكل ما هو ضروري للحركة الاقتصادية والحفاظ على الأمن الغذائي للسكان.