الإغلاق ونظام التصاريح الصارم الذي تفرضه إسرائيل على غزة يبقي الفلسطينيين في القطاع بحالة دائمة من انعدام اليقين، من دون القدرة على التحكم بموعد تلقيهم للرعاية الطبية اللازمة أو رعاية أفراد عائلاتهم الذين يعانون من محنة أو مرض أو حتى القدرة على تخطيط وتخيّل مستقبلهم.

أحد الجوانب الأكثر إثارة للقلق في العنف البيروقراطي المتأصل في نظام التصاريح الذي ترسخ على مدى عقود هو عدم رد السلطات الإسرائيلية على الطلبات لتصاريح الحركة والتنقل من وإلى القطاع. قد تمر أشهر دون أن يعرف مقدم الطلب ما إذا كان سيتمكن من احتضان والدته قبل رحيلها أو الاحتفال بزفاف أخاه. عدم الرد من قبل السلطات الإسرائيلية قد يكون الفرق بين الحياة والموت.

نرفض أن نقبل في “چيشاه – مسلك” إهمال السلطات الإسرائيلية في التعامل مع الحاجات الأساسية والشرعيّة لسكان غزة للحركة والتنقل. انضموا إلينا وساهموا في عملنا من أجل حرية الحركة والتنقل من خلال التبرع لنا اليوم.

في الشهر الماضي فقط، لم تتمكن امرأة من سكان غزة من زيارة أختها المصابة بمرض السرطان والمقيمة في إسرائيل بسبب عدم تلقي الرد من السلطات الإسرائيلية؛ وفي حالة أخرى اضطر رجل لإعادة تحديد موعد علاج طبي طارئ لعينه في القدس ست مرات؛ بينما اضطر زوج إلى تأجيل علاج الخصوبة في الضفة الغربية؛ وظل رجل عالقًا في غزة لعشرة أشهر غير قادر على العودة إلى منزله بعد أن وصل القطاع لزيارة قصيرة؛ أما شابة تعاني من مرض السرطان قدمت هي أيضًا ست طلبات للخروج للضفة الغربية لتلقي علاج مستعجل.

لم ترد السلطات الإسرائيلية على أي من الطلبات أعلاه رغم أنها جميعًا تفي المعايير الضيقة جدًا التي تفرضها إسرائيل من أجل الحصول على تصريح. لحسن الحظ، وبعد تدخل “چيشاه – مسلك”، حصل جميعهم على التصاريح التي كانوا بحاجة لها. الخبرة والمعرفة التي اكتسبناها في تعاملنا مع هذه القضايا وغيرها ستساعدنا في عملنا ضد العنف البيروقراطي الذي يرتكب ضد الكثيرين من سكان قطاع غزة.

ساعدونا لاستمرار عملنا في المحاكم ومن خلال الرأي العام في مواجهة عنف إسرائيل البيروقراطي. الحق في حرية الحركة والتنقل هو حق عالمي ويجب حمايته.

تبرعوا اليوم لدعم “چيشاه – مسلك”:

تبرع بقيمة 36 دولار يغطي تكاليف أربع ساعات من المكالمات الهاتفية لسكان غزة، ما يسمح لنا بسماع قصصهم مباشرة وتزويدهم بالمساعدة القانونية اللازمة.

تبرع بقيمة 100 دولار يمول ثلاثة أشهر من إمدادات الكهرباء التي تمكن باحثنا الميداني من العمل في غزة.

تبرع بقيمة 200 دولار يساعدنا في رفع أكثر للمعرفة حول الحياة اليومية لسكان غزة من خلال اصدار تقارير وتحديثات ومقاطع فيديو.

تبرع بقيمة 500 دولار يساعدنا على تقديم التماس للمحكمة نيابة عن موكل أو موكلة من غزة لتحقيق حقهم لحرية الحركة والتنقل.