الالتزام بالحفاظ على سلامة المدنيين

9 آب, 2018. التصعيد الإضافي في الجنوب مقلق، ويعرض للخطر مدنيين في قطاع غزة وكذلك في جنوب إسرائيل. نود أن نذكّر مجددًا بأن إطلاق النار العشوائي وبدون تمييز على التجمعات السكنية المدنية يشكل خرقًا جسيمًا للقانون الدولي. القصف الكثيف على قطاع غزة، حتى لو ادعي بأنه محدد لهدف معين، أدى إلى قتل وإصابة مواطنين ونجمت عنه أضرار جسيمة لمرافق المياه ومعالجة مياه الصرف الصحي، بالإضافة إلى بث الرعب في نفوس المواطنين.

في الشهر الأخير فرضت إسرائيل تقييدات بالغة على نقل البضائع عبر معبر كرم أبو سالم، معبر البضائع الوحيد بين القطاع وإسرائيل. التقييدات على دخول الوقود أضرت بضخ مياه الشرب إلى البيوت وبمعالجة مياه الصرف الصحي، وأدت إلى إغلاق أقسام في المستشفيات. وقد حذرت الأمم المتحدة يوم أمس من أن المستشفيات والعيادات، كما مرافق تحلية المياه وقطاعات حيوية أخرى، ستغلق خلال أيام بسبب نقص الوقود، وذلك رغم أن هذه البنى التحية ضرورية جدًا. عدا عن الوضع الإنساني الصعب، أدى تقليص عمل المعبر إلى وقف النشاط الاقتصادي في القطاع، وأصبح الشعور السائد لدى السكان هو الإرهاق وانعدام الأمل.

في هذه الأوقات، تزيد أهمية التذكر بوجوب المحافظة على السكان المدنيين، في غزة وكذلك في إسرائيل. “ﭼيشاه – مسلك” تطالب كافة الجهات بالامتناع عن أي نشاط موجه ضد المدنيين.