“ﭼيشاه – مسلك” مرشحة للفوز بجائزة توليب لحقوق الإنسان

28 اَب، 2017. جمعية “ﭼيشاه- مسلك” من ضمن عشرة مرشحين للفوز بجائزة توليب للنشطاء ولمؤسسات حقوق الانسان، التي تمنحها وزارة الخارجية الهولندية. التصويت للمرشحين مفتوح امام الجمهور لغاية 6 أيلول. وسيقوم وزير الخارجية الهولندية باختيار الرابح لهذه السنة من ضمن المراكز الثلاث الاولى. ندعوكم للضغط هنا للتصويت لجمعية “ﭼيشاه- مسلك”.

في الصورة المرفقة يظهر جزء من لوحة معلقة في ممر مكاتب “ﭼيشاه – مسلك”، المحاذي للغرفة التي يجلس بها مندوبو توجهات الجمهور ويستقبلون توجهات من سكان القطاع الذين يسعون للخروج من القطاع أو العودة إليه. تحت كلمة “حرية” علقت ملصقات عليها رسومات عصافير، وتحت كل عصفور يظهر اسم وتاريخ. كل ملصق، كل عصفور حر، يمثل شخص أو عائلة الذين تمكنوا من ممارسة حقهم الأساسي بالتنقل. في كل مرة ينجح بها أحد زبائننا بالوصول إلى هدفه، يضاف ملصق للحائط: عصفور اخر تمكن من الطيران، حتى وإن كان ذلك لفترة محدودة.

“ﭼيشاه – مسلك” هي الجمعية الوحيدة في إسرائيل وخارجها التي تعمل على تعزيز حرية الحركة والتنقل لسكان قطاع غزة، بقعة أرض بها الحرية الأساسية بالحركة والتنقل منتهكة منذ أكثر مع عشرة أعوام. في كل سنة، يزداد الطلب على المساعدة التي نوفرها/نقدمها. جائزة توليب المرموقة ستسلط الضوء على العمل الذي نقوم به، وكذلك على الظروف الصعبة السائدة في قطاع غزة. وأهم من ذلك، الجائزة ستمكننا من الاستمرار بتعزيز الحق بالتنقل وتحدي السياسة الإسرائيلية التي خنقت الاقتصاد وعزلت غزة عن الضفة الغربية، دون أي علاقة بالاحتياجات الأمنية الإسرائيلية. مليوني شخص في غزة ممنوعين من تحقيق الإمكانيات الكامنة لديهم، ومن العيش بكرامة وبتطور. هم عالقون بين المطرقة والسندان، ويستحقون التصويت لصالح الخيار بأن حياتهم من الممكن أن تكون – ويجب أن تكون- أفضل بكثير مما هي عليه.

 

تحديث:

10 أيلول 2017. مع انتهاء مرحلة تصويت الجمهور لاختيار ثلاثة مرشحين نهائيين للفوز بجائزة توليب لحقوق الإنسان للعام 2017 من قبل وزارة الخارجية الهولندية، اتضح أن “ﭼيشاه – مسلك” لم تتأهل للمرحلة الأخيرة، التي يتم خلالها اختار الفائز من قبل وزير الخارجية. وكانت “ﭼيشاه – مسلك” واحدة من المرشحين العشرة، الذين تم اختيارهم من جميع أنحاء العالم.

خلال فترة التصويت، حظينا برسائل دعم وتشجيع، التي جاءتنا من إسرائيل، فلسطين ومن أنحاء العالم. شرف كبير أن نرى عملنا يحظى بهذا التقدير من قبل هذا الكم الكبير من الأشخاص. خلال فترة التصويت كان في إسرائيل من عملوا بشغف كي لا يتم انتخابنا. دون علاقة بالجوائز، نحن متمسكون بموقفنا بأن حرية الحركة والتنقل، والحقوق المتعلقة بها، هي شرط لخلق بيئة عادلة وأكثر أمانًا لنا جميعًا.

تهانينا لثلاثة المرشحين النهائيين.