رياديّات في غزة يشرحنَ كيف يؤثر الإغلاق على النساء ويحدّ من الفرص

اذار 2017. تعيش في غزة أكثر من 900 ألف امرأة، الكثيرات منهن شابات ومتعلمات. هؤلاء النساء مليئات بالطاقات للعمل، للمبادرات ولإحداث تغيير عميق، لكن الإغلاق والتقييدات المفروضة عليهن تؤدي إلى إضعاف هذا الأمل. نسبة البطالة في أوساط النساء في غزة تصل إلى أكثر من 65 بالمئة. للمصالح التجارية الصغيرة ليس هنالك فرصة حقيقية بالتوسع. وبما أن الكثير من الرجال لا يجدون عمل، فإن القليل من الفرص مُتاحة أمام النساء. نساء معدودات فقط يستوفين المعايير التي تفرضها إسرائيل كشروط لتقديم طلب للحصول على تصريح تاجرة للتنقل عبر معبر ايرز. هنالك تصاعد بعدد النساء اللوات ينشأن مصالح تجارية صغيرة، يعملن في مجالات التربية والصحة أو في مؤسسات المجتمع المدني – وهي مجالات غالبًا لا تعترف إسرائيل بحاجة العاملين فيها بالحصول على تصريح خروج من القطاع.

للتقرير الكامل (PDF)